تتطلع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بشكل دائم نحو تعزيز بيئة علمية حقيقية قادرة على نشر التفكير والثقافة العلمية لبناء مجتمع المعرفة، وتقوم في سبيل تحقيق هذا الهدف بجهود متواصلة وحثيثة للتواصل مع المجتمع، حيث تأتي هذه الجهود في مجال نشر الوعي العلمي ضمن متطلبات الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار التي أكدت على توجيـه وسـائل التوعيـة المختلفة لتعميق إدراك أفراد المجتمع عامة، والقطاعات الحكومية والخاصة بالدور الكبير للعلوم والتقنية والابتكار في مجالات التنمية المختلفة.
ومن ضمن هذه الفعاليات المميزة أسبوع العلوم والتقنية الذي شهد منذ اطلاقه قبل ست سنوات تطوراً كبيراً وحضوراً لافتاً ساهم بشكل متصاعد في ربط مفاهيم العلوم والتقنية بالمجتمع، وتنمية الوعي العلمي بين جميع شرائحه، وزيادة الوعي بالأهمية البالغة للعلوم والتقنية، وإدراك أبعادها في حياة الناس، ودورها في بناء وتقدم الأمم والشعوب.
وتميز هذا العام بإقامة أسبوع للعلوم والتقنية خارج مدينة الرياض وتحديداً في منطقة القصيم حيث حظي المعرض بحضور رسمي كبير تقدمه من سمو أمير منطقة وكبار أعيان المنطقة، وذلك في توجه جديد من المدينة لنشر فعاليات الأسبوع في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

 
 
 

 

 
 
ad1